ربما ورطت نفسي في العنوان! لا أدري هل سأجد 14 سبب يدعوك ويقنعك بالبدء في التدوين وفتح أول مدونة مع بداية السنة الجديدة 2014. عموما سأحاول..!
لنبدأ..
 

إفادة غيرك بمعلوماتك وتجاربك الشخصية

لحد الآن ورغم وجود عدد لا بأس به من المدونات العربية. إلا أن هذه المدونات لا تزال فقيرة من حيث المحتوى الهادف والمعلومات المتخصصة. التدوين هو نشر للعلم والمعرفة. عندما تبدأ بنشر خبراتك ومعلوماتك فأنت تساهم في بناء محتوى انترنت عربي ذو قيمة. وتلبي احتياج شريحة عريضة من زوار الشبكة العنكبوتية الذين للأسف قد لا يتقنون لغات أجنبية تتيح لهم الغوص في المحتوى الأجنبي والاستفادة منه. الشعور بأن لديك رسالة وهدف لمساعدة الغير شعور أنصحك بتجربته إن لم تفعل من قبل!
 

حفظ ما تعرفه وما تعلمته من الضياع وزيادة خبرتك ومعارفك بالبحث

 قد تكون لكل منا خبرة في مجال ما. معلومات ونظريات قرأناها أو سمعنا عنها. هذه الخبرات والمعلومات قد يطويها النسيان إن لم تَدعمها بكتابتها وتوثيقها. التدوين أيضا يجعلك في بحث دائم عن المعلومة الجديدة وآخر مستجدات المجال . إن كنت مبتدءا في المجال قد تتحول لخبير مع مرور الوقت بزيادة ثقتك بما لديك من معلومات وإطلاعك المستمر على كل جديد. هي تدون، بدأتْ كملف وورد أكتب فيه المعلومات التي كنت أجدها عن العمل على الانترنت فقط في محاولة مني لعدم نسيانها. فإذا بملف الوورد يتحول لمدونة كاملة.
 

التعرف على أشخاص آخرين يشاطرونك نفس الاهتمامات من مختلف أنحاء العالم

أفضل ما في التدوين. هو التعرف على أشخاص يهتمون بما تهتم به بغض النظر عن جنسياتهم وثقافاتهم وعرقياتهم. التدوين ليس شيئا أنصح بانغلاق المرء على نفسه فيه. إن أنشأت مدونتك ابحث على مدونات مشابهة تفاعل مع كتابها ليتفاعلوا معك. ستكسب أصدقاء ومعارف وتبني علاقات مفيدة.
 

 التمكن من أدواتك الكتابية وأسلوبك

الكتابة تساعد بشكل كبير على تحسين الأسلوب. من أكبر الأخطاء التي كنت أرتكبها سابقا هي أني أتوقف عن الكتابة لفترات كبيرة. بعد طول توقف ورغبتي في الكتابة من جديد أمسك ورقة وقلما لأكتب. لأفاجئ بأسلوب سيء لم يقنعني حتى أنا، فكيف يقنع غيري أو يثير اهتمامه ليكمل القراءة. القراءة تزيد من مفردات قاموسك. الكتابة هي ما يعطي قيمة لهذه المفردات التي جمعتها، وهي المهارة التي قد تجعلك يوما تكتب بأسلوب أجمل من أسلوب كاتبك المفضل.
 

نموذج يُحتذى به وإلهام غيرك

من أجمل ردود الفعل التي قد تسمعها أو تقرأها من زوارك وقرائك. هي أنك أصبحت نموذج يُحتذى به بالنسبة لهم. وأن تجربتك الشخصية ألهمتهم وشجعتهم على بدء رحلتهم الخاصة في التدوين.
 

ستصبح مشهورا

حسنا، لا تتحمس كثير. مادمت لست مغني ولا ممثل ولا لاعب كرة فلن تكون مشهورا غالبا الظن بنفس الطريقة التي تصورتها وأنت تقرأ عنوان الفقرة. لكن بمجرد نجاحك كمدون ستحقق مقدارا من الشهرة لا بأس به على الاطلاق بالنسبة لكاتب.
بعد الكُتاب قد يفنون عمرهم في الكتابة دون أن يُعرف اسمهم أو يتردد على لسان أحد. التدوين يعطيك فرصة لإيصال موهبتك أو مهارتك للعالم بسرعة أكبر..لكن إن نجحت في أن تصبح أكثر شهرة من “هيفا” و”رونالدينيو “.. تذكرني!
 

ستزيد ثقتك بنفسك

الشعور بأن لديك مساحة خاصة بك تتحكم فيها. من أكبر تفاصيلها لأصغرها وأدقها، وبأن لديك أشخاصا يتابعونك..يساندونك ويؤمنون بقدراتك. بالتأكيد سيجعل ثقتك بنفسك تزيد.
 

زيادة قردتك على التركيز

 حين تقرر الكتابة والتوسع أكثر في فكرة ما بالشرح والتفسير. سيكون عليك البحث عن ما ستحتاجه من معلومات ثم صياغتها بطريقة منظمة وبسيطة تُوصل المعلومة بسهولة للقارئ. كتابة تدوينة ناجحة تحتاج قدرا كبيرا من التركيز. بسبب التدوين المستمر والتركيز على كتابة مواضيع جيدة تلقائيا سيزيد تركيزك في مختلف أوجه حياتك اليومية.
 

تنظيم تفاصيل حياتك

لتنجح في الاستمرار بالتدوين على فترات منتظمة سيكون عليك النجاح أولا في تنظيم برنامجك اليومي. دون تنظيم ودقة في تنفيذ المهام التي لديك يوميا. ستتوقف بعد فترة عن التدوين. لذا قد يكون التدوين سببا في جعلك أكثر تنظيما وإنتاجية.
 
 

تغير نظرة محيطك إليك

 إن لم تخفي كونك فتحت مدونة خاصة بك وشاركت الأمر مع أصدقائك ومعارفك وعائلتك وهو ما أنصح به . ستتغير نظرتهم لك بالتأكيد. الغالبية سيشعرون أنهم لم يقدروك حق قدرك. قد تخشى إن كنت جديدا على التدوين تهكم البعض من الأمر أو استغرابهم للفكرة. هذا لن يحدث. فكن مطمئن. لن تجد إلا كل تشجيع من من يهتم لأمرك حقا.
 

غش

 اقتربنا من السبب 14 إن كنت وصلت في القراءة إلى هنا، فأنا أعتقد أنك فعلا مهتم بالتدوين وترغب في البدء..تابع معي ربما ما يلي يشجعك على البدء في التنفيذ على الفور..
 

التدوين ممكن أن يصبح مصدر دخل

نعم من الممكن أن تحول هوايتك لمصدر دخل. صحيح لم نصل بعد حيث وصل التدوين في المحتوى الأجنبي. وفي الغالب لا يمكن للتدوين في المحتوى العربي أن يكون مصدر دخلك الوحيد الذي تعتمد عليه ويغنيك عن أي مصدر آخر. لكن يظل أمرا رائعا أن تكسب بعض المال من شيء تزاوله حبا فيه. من هواية فقط. إن كنت تسأل كيف يمكنك تحديدا أن تربح مالا عن طريق التدوين.
 

التدوين يساعد على الترويج لمشروعك، علامتك التجارية أو فكرتك الريادية

باعتقادي حاليا أي علامة تجارية أو مشروع يجب أن يتوفر على موقع الكتروني يعرف بالمشروع وفكرته أو بالعلامة التجارية، مميزاتها وما تقدمه. بجانب الموقع الرسمي يجب أيضا التوفر على مدونة. المدونة تتيح التواصل مع المهتمين بمشروعك أو المعجبين بعلامتك التجارية أكثر من الموقع الذي غالبا يتسم بالجمود وعدم إمكانية معرفة ردود الفعل على ما تقدمه. المدونة أيضا تتيح عرض الأفكار بطريقة شخصية أكثر لذا هذه الأفكار يكون لها حظ أوفر في الوصول للقارىء وإقناعه بها.
 

التدوين قد يجعلك تحصل على الوظيفة التي تتمناها

مدونتك الشخصية هي كالسيرة الذاتية. فقط أكثر تفصيلا وأغنى محتوى. قد تجد من يعرض عليك وظائف بعد زيارته لمدونتك وإعجابه بما تقدمه. اقرأ هذه التدوينة : كيف ساعدني التدوين في الوصول لوظيفة إدارة أول موقع عربي للخدمات المصغرة.
 
أتمنى أن تكون هذه التدوينة قد ساعدتك على قرار بدء مدونتك الخاصة مع بداية سنة 2014. بعد سنة من الآن أنصحك بكتابة موضوع عن: 15 سبب يدعوك للبدء في التدوين بسنة 2015. وأرسل لي دعوة لقراءته. المهم أن لا تغش مثلي!
 
إن كان لديك أي استفسار لا تتردد في طرحه بالتعليقات. وللمدونين الحاليين زملاء الكفاح، ما هي أهم الأسباب التي دعتكم أنتم للتدوين ؟ هل هي موجودة في هذه التدوينة أم غَفلتُ عن ذكرها؟